//
you're reading...
Uncategorized

عمر بكري يدعو “المسلمين السنة” إلى الجهاد لنصرة “سنة” سوريا ويكفّر مفتيها أحمد بدر حسون

بكري ، الذي أحضره سعد الحريري وأحمد فتفت بالتواطؤ مع المخابرات البريطانية ، يفتي بقتل مفتي سوريا باعتباره مرتكبا “الجرم الأكبر وخارجا على الملة”!؟

لندن ، الحقيقة ( خاص): دعا الأصولي التكفيري عمر بكري فستق المسلمين”السنة” في المنطقة والعالم إلى مناصرة “السنة” في سوريا في وجه النظام “الرافضي”. وقال بكري ، المنحدر من مدينة حلب شمال سوريا ، في مقابلة مع “الشرق الأوسط”السعودية الصادرة صباح اليوم الإثنين، “على أهل السنة والجماعة في البلاد المجاورة لسوريا، أي من الأردن إلى تركيا مرورا بالعراق ولبنان، أن يوحدوا صفوفهم لنصرة إخواننا وأهلنا في سوريا، ولا خلاص لأهل السنة في سوريا إلا بالجهاد في سبيل الله لإسقاط هذا النظام”. ووصف بكري مفتي سوريا ، الشيخ أحمد بدر حسون ، بالـ”مجرم” بعد أن اعتبره كافرا وخارجا على الملة ، قائلا إن موقف حسون” مخز ومشين ،وهو ليس اليوم بعالم دين, بل عالم من علماء السلطان, وموقفه مخالف للشرع الإسلامي، بل يجعله شريكا في جرائم ومجازر النظام البعثي المستبد، ويدخل تحت باب الموالاة الكبرى للطواغيت والكافرين في قتال المسلمين، وهذا من الكفر الأكبر المخرج من الملة”. ومن المعلوم أن حكم “الخارج من الملة و مرتكب الكفر الأكبر” هو القتل شرعا وفق شريعة الإسلام التلمودي . ولم يتردد بكري في وصف حزب الله كذلك بـ “الإجرام” وبارتكاب ” الكفر الأكبر” لأنه يناصر النظام السوري ، رغم أن حزب الله هو من كان وراء إطلاق سراح بكري حين اعتقاله في لبنان ، حيث مارس الحزب المذكور ضغطا سياسيا و ” قانونيا” من خلال توكيل نائبه المحامي نوار الساحلي للدفاع عنه.

في السياق نفسه ، أشاد بكري بتنظيم “القاعدة” في بلاد الشام ، الممثل بـ”كتائب عبد الله عزام”. وقال في هذا الصدد” كخبير في الفرق الإسلامية، أستطيع أن أقول إن كتائب عبد الله عزام – بقيادة صالح القرعاوي الذي ثبت أنه لا يزال حيا – قد أثبتت مصداقيتها، وقد زكاها عدد من الفصائل الجهادية، ويقوم مركز الفجر للإعلام بنشر بياناتها وأشرطتها بشكل متواصل (…)، وهي تمثل الخط الجهادي السلفي في بلاد الشام”.

وكانت “الشرق الأوسط” ، التي تمثل النسخة العربية من نشرة حزب “الليكود” الإسرائيلي، قد دأبت مؤخرا على “نبش” رموز “القاعدة” والتيارات التكفيرية من الزوايا المنسية وإجراء مقابلات معهم بهدف التحريض الطائفي والمذهبي على النظام السوري وحلفائه ، باعتباره نظاما مستبدا معاديا لـ” الديمقراطية الوهابية السعودية”! وقد خصصت “الشرق الأوسط” تسعة أعشار المقابلة مع بكري للتحريض المذهبي ضد النظام السوري و”الشيعة الروافض”و .. نفي وجود حركات سلفية في سوريا ولبنان!؟

يشار أخيرا إلى أن عمر بكري فستق ، كان جاء إلى لبنان في العام 2005 بـ”التواطؤ بين المخابرات البريطانية ووزير الداخلية اللبناني في حينه أحمد فتفت” ، وفق ما أكده في حينه مراقبون وإعلاميون بريطانيون، من أجل المساهمة في التحشيد المذهبي لصالح “تيار المستقبل”في مواجهة خصومه من معسكر “8 آذار”. وفي العام 2006 ، خلال حرب تموز الإسرائيلية على لبنان ، حاول هذا “المجاهد” الباسل الفرار من خلال الاندساس بزي امرأة مسلمة (منقبة) وسط الجالية البريطانية التي أرسلت لها حكومة بلير سفينة خاصة إلى ميناء طرابلس، إلا أنه ضبط من قبل المشرفين على السفينة ورد على أعقابه!! وكان النائب سعد الحريري أنشأ له” مؤسسة اقرأ ” في طرابلس شمال لبنان لنشر أفكاره التحريضية في المنطقة والعالم. وتولت السعودية وقطر لاحقا تمويله في إطار تمويل الحركات السلفية في لبنان والمنطقة. وهو ، إلى ما تقدم ، عمل من خلال تزعمه تنظيم “حزب التحرير” في بريطانيا و “الغرباء”، على تزويد التنظيمات السلفية و”القاعدة” في أفغانستان بالمقاتلين من أوساط الجالية الإسلامية في بريطانيا قبل مجيئه إلى لبنان.

(*) ـ صورة الغلاف عمر بكري / “الشرق الأوسط”. الصورة الداخلية: معارضون سوريون يرفعون صورة بن لادن في طرابلس الأسبوع الماضي في سياق حركة الاحتجاجات التي ينظمها “تيار المستقبل” و”الجماعة الأإسلامية” و المجموعة السلفية التي يديرها داعي الإسلام الشهال.مصدر الصورة : جريدة “النهار” اللبنانية.

مناقشة

لا يوجد تعليقات.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: