//
you're reading...
Uncategorized

بعد 40 عامًا من الكبت والقهر طرائف القذافي ومواقفه الساخرة تشغل الليبيين بعد فراره

أ. ف. ب.
ينشغل الليبيون في البحث عن الأخبار والمواقف الساخرة، التي لطالما عرف بها الزعيم الهارب معمّر القذافي، في وقت كان فيه تناول مثل هذه المواقف ممنوعًا في السابق، حتى الأشخاص كانوا يخشون الحديث فيها مع أنفسهم.

طرابلس: تنشغل السلطات الليبية الجديدة بالبحث عن العقيد الهارب معمّر القذافي، لكن الليبيين ينشغلون في البحث عن الأخبار والمواقف الساخرة التي لطالما عرف بها الزعيم السابق.

ويعيد الليبيون منذ سقوط العاصمة طرابلس في أيدي مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي في 23 آب/اغسطس وفرار القذافي منها، انتاج هذه المواقف وأحيانًا المبالغة فيها، مستيعدين عبرها أكثر من أربعة عقود، حكم خلالها القذافي البلاد بيد من حديد.

ويقول عماد طه (44 عامًا) وهو سائق سيارة أجرة في طرابلس إن “تناول المواقف المخزية من بطولة القذافي كانت ممنوعة علينا، وكنا نخشى حتى أن نناقشها مع انفسنا”.

ويضيف “اليوم اصبحت هذه المواقف مادة للتسلية، ولتذكر مساوئ هذا الشخص، حتى لا نسمح بتكرارها في بلادنا”.

تكثر الحوادث الغريبة التي يتناقلها الليبيون عن معمّر القذافي، ويتذكر هؤلاء خصوصًا الصورة التي كانت تحتل شاشة القنوات الرسمية حين يغضب القذافي من برنامج ما أو من فقرة مرّت خلال بثّ نشرة الأخبار.

يشير سكان العاصمة خصوصًا الى ان بثّ القنوات الرسمية كان يتوقف حين يشعر القذافي بالغضب، فتبرز على الشاشة صورة كاريكاتورية رسمها الفنان محمد الزواوي، وهي عبارة عن حذاء.

ويبقى الحذاء سيد الشاشة لساعات، ويعود البثّ إلى طبيعته حين يقرر القذافي ذلك، علمًا أن العقيد الليبي كان يتحكم بهذا الأمر من مقره في باب العزيزية، الذي تحول اليوم الى ما يشبه المقصد السياحي.

وأثناء احتلال الحذاء للشاشة، يستمر الموظفون في القنوات الرسمية بعملهم الاعتيادي، ويتواصل بثّ البرامج وتقديم نشرات الاخبار، خشية أن يعود البث في اية لحظة من دون سابق انذار.

في حادثة اخرى شكت طرابلس في إحدى المراحل كثرة انتشار النفايات في شوارعها.

وقام القذافي في يوم ممطر وعاصف باصطحاب رئيس البلدية بشير حميدة في جولة في المدينة الساحلية، وجعله يجمع عن الأرض صناديق النفايات التي تبعثرت محتوياتها جراء الرياح، ثم طلب منه ان ينقل مكتبه الى مكان يقع فوق مكب للنفايات.

وغالبًا ما كان القذافي يستمتع لدقائق بهتاف أنصاره له قبل إلقاء خطاباته الحية التي كانت تستمر احيانًا لساعات طويلة.

ويقول أنيس الوخي (20 عامًا) إن “أحد خطابات القذافي بدأ في إحدى المرات بهتاف الجالسين في الصف الأمامي له، فما كان من معمّر إلا أن حيّا هؤلاء، وطلب منهم السكوت حتى يبدأ بالكلام”.

ويضيف إن “هؤلاء لم يفهموا عليه، وظلوا يصفقون له كلما حاول الكلام، فما كان منه إلا أن تناول كوبًا أمامه ورشق المصفقين له بالماء داخله، ثم بدأ خطابه وكأن شيئا لم يحدث”.

وفي مقهى يقع ضمن باحة منزل قديم في وسط طرابلس، يمضي الزبائن غالبية أوقاتهم في الحديث عن التطورات السياسية في مرحلة ما بعد القذافي، وايضًا في تناقل أخباره الطريفة.

يتذكر أحدهم أن القذافي “مرّ في طرابلس ووجد أن الزرع يابس، فبادر الى سؤال رئيس البلدية آنذاك (عز الدين الهنشيري) عن سبب ذلك، فرد على سؤاله بالقول إن هناك نقصًا في الماء”.

ويضيف إن القذافي “حمل بعدما سمع الجواب خرطومًا وأفرغ الماء منه في وجه الهنشيري قائلاً له: هل ترى ماء الآن؟”.

يتذكر محمد فرحات (23 عامًا) كيف أنه وصلت الى مسامع القذافي قبل فترة وجيزة من اندلاع الثورة في منتصف شباط/فبراير ان الناس يشكون قلة المساكن، فطلب ممن لا يملك منزلاً أن يختار أي مسكن يريد وأن يسكن فيه.

وتوجّه الآلاف عندها إلى أبنية لا تزال قيد الإنشاء، واحتلوا مساكن فيها هي ملك لأناس آخرين، فما كان من قوات الشرطة إلا أن توجّهت إلى هذه المساكن واشتبكت مع الناس هناك حتى تخليهم منها بالقوة.

لا تقتصر هذه المواقف على الليبيين، إذ إن عددًا من الزعماء الأجانب نالوا نصيبهم منها ايضاً.

ويقول مسؤول كبير سابق إن العقيد الليبي “قرر في إحدى المرات ان يستقبل (الامين العام السابق للامم المتحدة) كوفي انان في سرت، مسقط رأسه”.

ويضيف ان “انان الذي كان يريد الحديث مع القذافي عن امكانية تسليم (عبد الباسط) المقرحي (المدان في قضية لوكربي)، نقل في سيارة بقيت تدور به لساعات في منطقة واحدة، ثم وضع في خيمة”.

ويشير الى ان مساعدي القذافي “وضعوا خلف الخيمة جملاً، وكانوا يستفزون هذا الجمل طوال الليل حتى يصرخ بصوت عال، وعندها يسأل أنان المحيطين به إن كان ما يسمعه زئير أسد، فيجيبوه: كلا إنه جمل”.

وفي حادثة أخرى، جلس القذافي ومساعدوه في مقابل الرئيس الرئيس الفرنسي جاك شيراك والوفد المرافق له في إحدى خيم القذافي في ليبيا، وفي خضم النقاش طلب القذافي من رئيس جهاز المراسم نوري المسامري أن يقوم بكنس التراب داخل الخيمة.

ويذكر المسؤول الليبي أن “هذا الأمر استمر وقتًا طويلاً، وجعل التراب يتطاير في كل مكان، وعندما كان رئيس الوزراء السابق شكري الغانم يطلب من المسماري التوقف عما يفعله، كان الأخير يتجاهل الطلب لأنه سبق أن تلقى الأمر من القذافي، ولا يمكنه التوقف حتى يطلب منه ذلك”.

وبعد أن يعدد حوادث أخرى، بينها رفض العقيد الهارب مصافحة وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كوندوليزا رايس، بعدما أبقاها تنتظر لقاءه ست ساعات، يروي أن القذافي كان يقدم لبعض ضيوفه الأجانب “تفاحة واحدة تتوسط طبقًا، من دون شوكة أو سكين”.

مناقشة

لا يوجد تعليقات.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: