//
you're reading...
Uncategorized

في ظل تشبث صالح بالحكم وانتهاجه سياسة مُرَاوِغَة في التفاوض تحذيرات من إشارات تنذر بنهاية غير سعيدة للثورة في اليمن

حين غادر الرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، في حزيران الماضي إلى السعودية من أجل تلقي العلاج إثر الهجوم الذي تعرض له أثناء تأديته الصلاة بمسجده الرئاسي، ظن معظم المراقبين أن أزمة اليمن السياسية سيتم تسويتها لصالح المعارضة السياسية والمتظاهرين المطالبين باسقاطه.

عندما غادر الرئيس اليمني إلى السعودية لتلقي العلاج إثر الهجوم الذي تعرض له، كان السيناريو يتحدث عن أنه حتى في حالة عدم وفاة صالح، فإنه سيبقى في السعودية، خاصة وأن قليلين هم من كانوا يتوقعون عودته، ما جعل الآمال تزداد آنذاك لدى المعارضى في أن يتم تشكيلة حكومة انتقالية تشرف على انتخابات جديدة من شأنها التمهيد لحقبة جديدة في البلاد في مرحلة ما بعد عبد الله صالح.

بيد أن ذلك لم يحدث، بعد أن أثبت أقرباء صالح قدرتهم على الاحتفاظ بمنصبهم السياسي، من خلال أعمال القتال المتقطعة التي خاضوها في عدة مدن منها تعز وصنعاء وأرحب وأبين وعدن. وقد سقط مجموعة كبيرة من القتلى المدنيين في صنعاء، وكان يتلذذ على ما يبدو أنصار صالح باستفزاز المنشقين عن الجيش المتحالفين مع علي محسن الأحمر، القائد البارز الذي انضم للثوار في آذار/ مارس الماضي.

ورأت في هذا السياق مجلة فورين بوليسي الأميركية أن الهجمات التي تم شنها على المدنيين لم تبعث برسالة فقط للمتظاهرين، بل كشفت أيضاً عن ضعف قوات الأحمر. وأكدت المجلة كذلك على عدم تمكن كل الجماعات المناهضة لحكم صالح من ترجيح ميزان القوى لصالحهم، خاصة في ظل عدم وجود انتخابات، وعجز المعارضة عن تشكيل حكومة انتقالية ناجحة، رغم كل المحاولات التي بُذِلت في هذا الشأن.

ثم لفتت المجلة إلى استمرار إصرار عبد الله صالح على مزاولة مهام عمله الرئاسي، بعدما نجا من محاولة الاغتيال التي استهدفته. ورغم المحاولات التي قام بها مسؤولون غربيون من أجل التعامل على وجه السرعة مع بعض الحقائق المفروضة على أرض الواقع مع نائب الرئيس، عبد الرب منصور الهادي، إلا أن أحمد، نجل الرئيس اليمني وقائد الحرس الجمهوري، نجح في إبعاد الهادي عن القصر الرئاسي وأجبره على العمل من منزله، ليبعث بذلك إشارة واضحة بشأن الشخص الذي يمسك في واقع الأمر بزمام الأمور ويتولى المسؤولية الفعلية في البلاد.

وقالت المجلة إن الهادي لم يثبت جدواه بالنسبة للأميركيين، خصوصاً وأنهم إلى جانب الأوروبيين كانوا يريدونه أن يذهب لما هو أبعد من مكافحة تنظيم القاعدة، عبر إقدامه على تنفيذ المبادرة الخليجية التي تدعو صالح للتنحي بعد شهر واحد من التوقيع عليها، وإقدامه كذلك على تشكيل حكومة انتقالية من أجل الإشراف على انتخابات جديدة. وهم بذلك كانوا يرغبون في التوصل لتسوية سياسية تعني بحل الأزمة التي عززت أجواء عدم الاستقرار وحالت دون معالجة اقتصاد البلاد المتدهور.

لكن أقرباء صالح حالوا دون ذلك، وبدا في الأخير أنه ليس هناك من ثمة أمل في إمكانية التوصل إلى حل سياسي.

وبعد حالة الضبابية التي اكتنفت المشهد على الصعيد الداخلي خلال الأشهر الأخيرة، مع تواصل أعمال القتال واستهداف المدنيين، رأت فورين بوليسي أن ثمة تطور جديد قد حدث حين عاد عبدالله صالح بصورة مفاجئة إلى صنعاء، وأعلن وقتها رسمياً أنه عاد من أجل الإشراف على إتمام تسوية سياسية للأزمة الحاصلة في البلاد، مدعياً أن الحوار هو الحل الوحيد، وأنه قد أتي وهو يحمل في يديه غصن زيتون وحمامة سلام. غير أن أعمال عنف جديدة قد اندلعت من جانب أنصاره.

وفي ظل الموقف المراوغ الذي يلتزمه صالح بشأن التوصل لتسوية تنهي الصراع القائم في بلاده، بدأت تتزايد مشاعر الضجر لدى المسؤولين الأميركيين من الغطرسة التي يتعامل بها صالح مع الأزمة، وأعلنوا مرتين رسمياً عقب عودته الأخيرة للبلاد أنهم يريدون منه الشروع في تشكيل حكومة انتقالية ومن ثم التنحي من منصبه.

لكن في ظل تشبث صالح بموقفه، أكدت المجلة الأميركية أن ذلك يعني أن اليمن لن ير أي تسوية سياسية، وأن موجات العنف ستستمر، خاصة وأن الثوار المتواجدين في الشوارع لن يستسلموا، وإصرار علي محسن الأحمر وباقي الأشقاء على مواصلة الصراع، بعدما لم يعد أمامهم سوى هذا الخيار.

وقالت المجلة ختاماً إن الأمل الحقيقي الوحيد لليمن الآن هو أن تحدث مفاجأة سياسية أخرى غير متوقعة، من شأنها أن تؤدي إلى تشكيل حكومة انتقالية وكذلك إلى إجراء انتخابات شرعية.
أشرف أبو جلالة

مناقشة

لا يوجد تعليقات.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: