//
you're reading...
Uncategorized

السفير البريطاني يكشف حقيقة ما يحاول النظام السوري إخفاءه

قال السفير البريطاني في دمشق إن الحكومة السورية تعمل جاهدة لاخفاء حقيقة حملة القمع التي تشنها ضد المحتجين وقال إنه قرر البدء في تدوين ما يراه في البلاد. وأكد سايمون كوليس أن النظام السوري يخفي عن العالم حقيقة أن قواه الأمنية وعصاباته تقتل في الغالب محتجين سلميين.

لندن: بدأ السفير البريطاني في دمشق يكتب مدونة عن حملة النظام السوري ضد المحتجين المطالبين بالديمقراطية، غير أن مراقبين قالوا إنه تدخل سافر على نحو يثير الاستغراب.

وقال السفير “سايمون كوليس” في أول تعليق كتبه في مدونته التي يستضيفها موقع وزارة الخارجية البريطانية إن النظام السوري “يريد أن يخلق حقيقته الخاصة وينبغي ألا ندعه يفعل ذلك”. وأضاف أن “النظام السوري لا يريدكم أن تعرفوا أن قواه الأمنية وعصاباته التي تسندها تقتل في الغالب محتجين سلميين وتعتقلهم وتعتدي عليهم”.

وحاول السفير البريطاني رسم صورة لجهود الحكومة السورية في نشر المعلومات المضللة حول الثورة وقال إنه سيحاول التصدي لتلك محاولات. وأشاد كوليس بالناشطين الذين ينشرون تقارير الفيديو على فايسبوك ويوتيوب.

وقد حاولت وسائل الاعلام الرسمية السورية أن تلقي ظلالاً من الشك على التقارير المستقلة وأشرطة الفيديو على الانترنت.

وتقول الأمم المتحدة إن 2700 مدني على الأقل قُتلوا في الانتفاضة حتى الآن. ورغم انضمام بريطانيا الى الولايات المتحدة والدول الأوروبية الأخرى في دعوة الرئيس بشار الأسد إلى التنحي فان مراقبين يلاحظون أن بريطانيا حتى الآن لم تتصدر حملة الانتقادات الموجهة الى النظام السوري مثلما فعلت فرنسا والولايات المتحدة.

وأعرب السفير كوليس عن الأمل بأن تثير مدونته نقاشا “عما يحدث ولماذا يحدث وسبب أهمية ما يحدث”.

في هذه الأثناء اقتحمت القوات السورية تسندها الدبابات والمروحيات بلدة الرستن وسط سوريا. واسفرت العملية الأمنية الواسعة التي نفذتها قوات النظام عن اصابة 20 شخصا على الأقل، كما أكد المرصد السوري لحقوق الانسان في لندن.

وقال ناشطون ان بلدة الرستن الاستراتيجية الواقعة على الطريق السريع الى تركيا تؤوي منشقين عن الجيش السوري يتصدون لقوات النظام وشبيحته.

وبث ناشطون شريط فيديو على الانترنت يظهر فيه ضابط سوري برتبة نقيب يعلن انشقاقه مع عدد من رفاقه العسكريين. وقال النقيب يوسف حمود انه ورفاقه يتعهدون بتحويل الرستن الى مقبرة لقوات النظام واعدا بمفاجآت كبيرة، على حد وصفه.

ويلفت مراقبون الى ان هناك مخاوف متزايدة من ان تطغي المقاومة المسلحة على الاحتجاجات السلمية في وقت تستمر حملة النظام ضد المحتجين.
عبدالاله مجيد

مناقشة

لا يوجد تعليقات.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: