//
you're reading...
Uncategorized

صحة الرئيس صالح الذي منعت عنه الزيارات مثار جدل وتحرك دبلوماسي خارجي في صنعاء

في الوقت أعلنت فيه وزارة الدفاع اليمنية اليوم عن مقتل 10 جنود و21 من عناصر تنظيم القاعدة، نفى مصدر مسؤول في رئاسة الجمهورية اليمنية تدهور صحة الرئيس صالح، في حين لوحظ تحرك دبلوماسي أوروبي أميركي روسي في صنعاء.

في الوقت الذي أكد فيه مصدر يمني في الرياض اليوم أن الرئيس علي عبد الله صالح لا يزال في وضع “صحي سيء” وانه يعاني من “مشاكل في الرئة والتنفس” ويحتاج لوقت أطول في مرحلة التعافي، نفى مصدر مسؤول في رئاسة الجمهورية اليمنية صحة الأنباء التي روجت لها بعض وسائل الإعلام حول صحة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية.

وكان المصدر الذي رفض ذكر اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية، قال إن “ما يؤكد ذلك منع العديد من الوزراء اليمنيين الذين حاولوا زيارته ورفض طلبهم”. وبالنسبة للمسئولين اليمنيين الآخرين الذين أصيبوا مع صالح قال أن “حالة رئيس الوزراء مجور تتجه نحو الأسوأ ومعه رئيس مجلس الشورى عبدالغني موضحا أنهما “شوهدا والشاش الأبيض يلف جسديهما بشكل كامل بحيث لا يرى منهما شيئا”. وأشار إلى معلومات عن “إصابة نظرهما بأضرار نتيجة الحادث”.

وخرج صالح من العناية الفائقة في احد مستشفيات الرياض الخميس بعد نجاح عملية جراحية خضع لها. وكان مسئول سعودي أعلن الأربعاء أن الحال الصحية للرئيس اليمني أصبحت مستقرة واصفا معلومات صحافية عن تدهور وضعه بان “لا أساس لها”.

من جهتهم، عبر سفراء الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وفرنسا خلال لقائهم عبد ربه اليوم عن ارتياحهم للإجراءات التي تمت في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها اليمن حالياً خصوصاً فيما يتعلق بتثبيت وقف إطلاق النار والعمل على إنهاء مظاهر التسلح من العاصمة صنعاء باعتبار ذلك ضرورة ملحة من أجل ترسيخ الأمن والاستقرار والسكينة العامة في المجتمع.

وجاءت رسالة من الممثلة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون كإدانة للحادث الذي استهدف الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وكبار قادة الدولة في جامع النهدين بدار الرئاسة بصفته “إرهابي” دليل على قناعة الاتحاد الأوروبي بضرورة التهدئة في اليمن.

وأشار ممثل السياسة الخارجية للإتحاد الأوروبي الذي نقل الرسالة لنائب الرئيس اليمني إلى أهمية جلوس جميع الأطراف السياسية في اليمن على طاولة الحوار بما يسهم في الانتقال السلس للسلطة بصورة منظمة ودستورية وبما يتماشى مع المبادرة الخليجية والعمل لما فيه مصلحة الشعب اليمني.

في حين أن بحث القضايا والموضوعات المتصلة بالظروف الراهنة التي يمر بها اليمن، كانت أهم المحاور التي بحثها نائب الرئيس اليمني في تحرك دبلوماسي ملحوظ لكل من روسيا والولايات المتحدة الأميركية في صنعاء، إذ ناقش نائب الرئيس اليمني مع السفير الأمريكي أهمية استمرار تثبيت وقف إطلاق النار وفتح جميع الطرقات والشوارع وعدم التعرض لمحطة الكهرباء التي تخدم الناس جميعا وما يرتبط بها من ضخ للمياه واحتياجات الناس الحياتية المختلفة.

ميدانيا، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية اليوم عن مقتل 10 جنود و21 من عناصر تنظيم القاعدة في اشتباكات بين القوات الحكومية وعناصر التنظيم في محافظة ابين جنوبي اليمن.

وذكرت الوزارة في بيان نشر أن معارك دارت بين القوات الحكومية “والعناصر التابعة لتنظيم القاعدة في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين ما أدى إلى مقتل 18 مسلحا وتسعة جنود”.

وأضاف البيان أن “ثلاثة من عناصر القاعدة وجنديا قتلوا وأصيب عشرة آخرون من القاعدة بجروح في كمين نصبته عناصر تابعة للقاعدة لأفراد قافلة من اللواء 111 مشاة كانت تحمل مواد تموينية وهي في طريقها من محافظة البيضاء الى مديرية لودر بمحافظة أبين التي تبعد مسافة 120 كلم عن زنجبار”.
وكالات ايلاف

Advertisements

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: