//
you're reading...
Uncategorized

عمل وحشي يقترفه متظاهرون في حماه بحق أحد عناصر الأمن : هل هذا ما ينتظرنا من ديمقراطيتهم!؟ حشد من المتظاهرين في إحدى مناطق حماة يشنقون اليوم رجل أمن على أحد أعمدة الكهرباء بعد ” اختطافه” وينهالون عليه ضربا بالعصا بعد موته وسط صيحات الفرح العارم!؟

دمشق / حماة ـ الحقيقة ( خاص) : أظهر شريط وضع للتو على شبكة ” يوتيوب” مشهدا وحشيا بشعا يشكل وجها آخر لا يقل وحشية عن الجرائم التي تركبها أجهزة السلطة . ويظهر الشريط حشدا غفيرا من المتظاهرين في حماة وهم يشنقون أحد عناصر الأمن على أحد أعمدة الكهرباء بعد ” أسره ” أو ” اختطافه” ، قبل أن ينهال عليه أحدهم ضربا بالعصا بعد موته ، فيما أخذ ” الجمهور” بالصياح فرحا وغبطة بهذا الإنجاز الحضاري العظيم! ويتضح من لهجة المتحدثين ( السورية ) ومن القبعة التي يضعها أحدهم على رأسه ( عليها العلم السوري) ، ومن نظام عمود الكهرباء ( الذي وضعت عليه محطة تقوية أو تحويل Relay Station من النوع المستخدم في سوريا) ، ومن كلام أحد المتحدثين ( حماة 4 / 6 ) ، أن الجريمة اقترفت في حماة اليوم السبت 4 حزيران / يونيو ، ولكن ليس معلوما بعد في أي منطقة من المدينة؟
ورغم كل ما هو ظاهر في الصورة ، وما يسمع فيها من أحاديث، وللحيلولة دون وقوعنا في خطأ ما ، جرت مقارنة الشريط بحادثة مشابهة وقت في بلدة كترمايا بلبنان ربيع العام الماضي، حين شنق أهالي البلدة المواطن المصري محمد سليم ، فتبين أن الحادثتين مختلفتان كليا ، ولا مجال للبس والخلط بينهما. ( في شريط كترمايا ، انقر هنــا، البيئة مختلفة كليا ، والمشهد مختلف كليا ، و سروالا الضحيتين مختلفان ، و هناك خرقة أو ما شابه ذلك ملفوفة على الساعد الأيمن للضحية المصري ، بينما لا يوجد مثلها على ساعد الضحية السوري .. إلخ).
لقد قلنا مرارا وتكرارا في هذا الموقع ، وأكدنا على الشعار الذي رفعناه منذ سنوات : لا يكفي أن تكون بديلا سياسيا للسلطة ، بل ـ وهو الأهم ويأتي اعتباره بالدرجة الأولى ـ أن تكون بديلا أخلاقيا لها . فبإمكان أي جهة سياسية ـ نظريا على الأقل ـ أن تكون بديلا سياسيا لأي سلطة . لكن ليس بإمكان أي شخص أو جهة أن يكون بديلا أخلاقيا لها إلا بمقدار ما ينأى بنفسه عن ممارساتها . وطالما أنه يقلدها ، فلن يكون سوى وجهها الآخر ، أو كما يقول المثل الدارج ” شهاب الدين أضرط من أخيه”!
فهل هذا ما ينتظرنا من “ديمقراطية” هؤلاء المتظاهرين!؟ أولا يحق لي ـ وأنا الملحد كاتب هذه السطور ـ أن أتلمس على رأسي من وصول هؤلاء الغوغاء ( أو من يمثلهم ) إلى السلطة يوما ما ، وأتوجس خيفة ورعبا من أنهم سيشنقونني مثلما يشنقون هذا الرجل لمجرد أن أبدي رأيا في مسألة دينية ما!؟ ثم كيف سيكون مصيري لو عرفوا أني منحدر ـ بحكم المولد ـ من الطائفة المسيحية أو لو كنت منحدرا من مذهب إسلامي لا يعجبهم؟ هل سيشنقوني مرتين : مرة لأني ملحد ومرة لأني من أنحدر من طائفة أخرى!؟
ـ شاهد هنا شريط حفلة الإعدام في حماة اليوم

Advertisements

مناقشة

One thought on “عمل وحشي يقترفه متظاهرون في حماه بحق أحد عناصر الأمن : هل هذا ما ينتظرنا من ديمقراطيتهم!؟ حشد من المتظاهرين في إحدى مناطق حماة يشنقون اليوم رجل أمن على أحد أعمدة الكهرباء بعد ” اختطافه” وينهالون عليه ضربا بالعصا بعد موته وسط صيحات الفرح العارم!؟

  1. يا سيدي اذا كان من الشبيحة ومن الامن فبستاهل
    يعني شو بتتوقع يعملو واحد عم يقتلك بدون قلب ما عندو قلب اصلا
    ومسكو وقتلو حلال عليهن والله خلي يربو هالكلاب الشبيحة والامن السوري في

    Posted by Fadi al dohouk | يونيو 5, 2011, 10:22 ص

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: