//
you're reading...
Uncategorized

قراصنة الإستخبارات البريطانية يخترقون مجلة يصدرها تنظيم القاعدة

اخترقت الإستخبارات البريطانية مجلة ينشرها تنظيم القاعدة على الإنترنت ورفعت تعليمات بشأن تصنيع العبوات الناسفة لتضع محلها تعليمات عن إعداد كعكة من نوع خاص.

وقالت صحيفة الديلي تلغراف إن العملية التي تندرج في إطار الحرب الإلكترونية نفذها جهاز الاستخبارات البريطانية الخارجية المعروف باسم أم6، ومقر الاتصالات الحكوميةـ وهو جهاز تجسسي آخر، في محاولة هدفها تعطيل جهود تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية لتجنيد ارهابيين يعملون بمفردهم عن طريق مجلة إلكترونية جديدة باللغة الانكليزية.

وعندما حاول اتباع تفريغ محتويات المجلة الملونة التي تقع في 67 صفحة حصلوا على شفرة الكترونية بدلاً من تعليمات تبين “كيف تصنع قنبلة في مطبخ امك” من إعداد “طاهي القاعدة”. وكانت الشفرة التي دسها خبراء الاستخبارات البريطانية في المجلة الأصلية صفحة الكترونية عن اعداد “افضل كعكة من نوع كابكيك في أميركا”، كما وردت طريقة صنعها في احد البرامج التلفزيونية في الولايات المتحدة.

وعلى النقيض من تعليمات إعداد الكعكة فان المجلة الأصلية تتضمن وصفة تبين كيف يمكن تصنيع قنبلة باستخدام السكر واعواد الثقاب وزجاجة مصباح صغير مربوطة بجهاز توقيت.

كما حذف الهجوم الالكتروني من مواد المجلة مقالات بقلم اسامة بن لادن ونائبه ايمن الظواهري وموضوع بعنوان “ما الذي تنتظره في الجهاد؟”.

وكانت الاستخبارات الإميركية تخطط لتنفيذ هجمات منفصلة بعدما علمت بأن المجلة ستصدر في حزيران/يونيو الماضي. واعدت لذلك أسلحة الكترونية متنوعة مثل الفيروسات لاستخدامها ضد دول معادية وارهابيين.

وتدخلت وكالة المخابرات المركزية لوقف العملية قائلة إنها ستكشف مصادر واساليب عمل وتعطل مصدرًا هاما للمعلومات، بحسب تقرير اميركي. ولكن الديلي تلغراف قالت إن العملية نفذت من بريطانيا وليس من اميركا.

وتمكن تنظيم القاعدة من إعادة نشر المجلة بعد اسبوعين على الهجوم واستمر في نشر اربعة اعداد لاحقة، ولكن مصدرا قال إن الاستخبارات البريطانية تواصل استهداف منافذ على الانترنت تنشر المجلة لأنها تعتبر أداة دعائية قوية.

وينشر المجلة التي تحمل اسم “انسباير” القيادي في تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية انور العولقي الذي عاش في بريطانيا والولايات المتحدة ورفيقه سمير خان من ولاية نورث كارولاينا الاميركية. ويُعتقد أن الاثنين موجودان الآن في اليمن ولهما علاقة بالمدعو راجيب كريم الذي يقيم في بريطانيا وحكم عليه بالسجن 30 عاما في آذار/مارس لمحاولته تهريب عبوة ناسفة على متن طائرة كانت في رحلة عبر الأطلسي.

وحين بدأ صدور المجلة، قال مسؤولون اميركيون إن تصميمها انيق “ولكن محتوياتها خبيثة مثل اصحابها”. وقال المحلل السابق في وكالة المخابرات المركزية الاميركية بروس رايدل إن مجلة “انسباير” موجهة إلى مَنْ يريدون أن يصبحوا جهاديين في الولايات المتحدة وبريطانيا.
ايلاف

مناقشة

لا يوجد تعليقات.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: