//
you're reading...
Uncategorized

مندوبون رسميون عن رستم غزالي و ليون بانيتا وتامير باردو معا في “مؤتمر أنطاليا”.. بدعوات رسمية!؟ صدق أو لا تصدق : رئيس مكتب اللواء رستم غزالي يشارك في “مؤتمر أنطاليا” بصفته مندوبا عن ” الثورة السورية في الداخل” ، ومعلومات متضاربة عن الجهة التي وجهت له الدعوة؟ هل هي الدكتور عيد أم ابن عمه الذي يعمل مع خدام!؟

أنطاليا ، أنقرا / تركيا ـ الحقيقة ( خاص): كشفت مصادر متطابقة في مدينة “أنطاليا” التركية والعاصمة أنقرة أن ضابطا في المخابرات العسكرية السورية يشارك في “مؤتمر أنطاليا” بصفته “ممثلا لمنسقيات الثورة السورية في سوريا”! وقالت مصادر “الحقيقة” في أنطاليا وفي مؤسسة SETA ، التابعة لحزب العدالة والتنمية التركي ، والتي شاركت عن بعد في تدقيق وغربلة أسماء المشاركين في المؤتمر بالتنسيق مع المخابرات التركية ، إن الضابط يعمل في مكتب اللواء رستم غزالي. وكان المؤتمر بدأ أعماله أمس بدعوة من “إعلان دمشق”في الخارج ورئيسه الدكتور عبد الرزاق عيد.
من اليمين : غزالي ، فيدان ، بانيتا و باردو .. المشرفون على المؤتمر من وراء الكواليس!؟

وقالت مصادر”الحقيقة” إن المدعو لؤي المقداد ، الذي وجهت له الدعوة لحضور المؤتمر بصفته “أحد منسقي الثورة الثورية في درعا وسوريا عموما” ، يشارك في المؤتمر بفعالية ويقوم بإجراء اتصالات مكثفة مع منظمي المؤتمر دون أن يصرح عن هويته العسكرية”! وأكدت مصادر “الحقيقة” في أنطاليا وأنقرة أن لؤي المقداد هو “ابن عم نائب وزير الخارجية الدكتور فيصل مقداد و أحد أبرز الضباط في مكتب اللواء رستم غزالي رئيس فرع دمشق وريفها في المخابرات العسكرية، وعلى الأغلب رئيس مكتبه”! وكان لؤي المقداد نفسه تحدث إلى قناة “الجزيرة” أول أمس من مقر إقامته في أنطاليا قائلا ما معناه إنه ” أجرى جولة على المحافظات السورية والتقى منسقيات الثورة السورية ، وسيحضر المؤتمر بصفته ممثلا للداخل لكي يرى ما يجري في أنطاليا ويقرر بعدها بالاتفاق مع (قيادة الثورة في) الداخل ما إذا كان المؤتمر يمثل تطلعات الثورة السورية”! و يشكل حضور المقدم ( العقيد؟) المقداد فضيحة غير مسبوقة لجهة حجم “الاختراق” الذي حققته أجهزة الاستخبارات لـ”إعلان دمشق” داخلا وخارجا ، سواء منها المخابرات السورية أو الأجنبية.
وفيما تضاربت المعلومات حول الجهة التي وجهت الدعوة لمقداد ، قالت مصادر “الحقيقة” في مؤسسة SEAT إن ” الدعوات جميعها أرسلت من قبل ” إعلان دمشق” في الخارج و / أو رئيسه الدكتور عبد الرزاق عيد شخصيا ، وبالتالي فإن الدعوة التي وصلت إلى المقداد لا بد أن تكون وصلت إليه بالطريقة نفسها” . لكن مصدرا في مؤتمر أنطاليا أكد أن الدعوة وصلت إلى الضابط المذكور “من خلال ابن عمه أشرف المقداد الذي يعمل مع عبد الحليم خدام في ائتلاف جبهة الخلاص الوطني”!؟
وبغض النظر عن الطريقة التي وجهت إليه الدعوة من خلالها ، فإن حضوره يمثل فضيحة حقيقية ، ويضفي على مؤتمر أنطاليا صفة ” مؤتمر إئتلاف أجهزة المخابرات السورية والإسرائيلية والأميركية والتركية” ، ذلك لأن اثنين من منظمي المؤتمر ، أنس العبدة و رضوان زيادة ، يعملان كما أصبح ثابتا مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية التي يترأسها ليون بانيتا ، و جهاز “الموساد” الإسرائيلي الذي يترأسه تامير باردو، فيما يقوم قياديون في جماعة ” الأخوان المسلمين” بالتنسيق مع رئيس الاستخبارات التركية حقان فيدان لجهة ما يتصل بالمؤتمر. وبحضور لؤي المقداد يكون …”اكتمل النقر بالزعرور”!

Advertisements

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: