//
you're reading...
اخبار

صحيفة الغارديان : وضع كارثي في حمص وتلكلخ ، وضابط لبناني يعترف ضمنا بتهريب السلاح من لبنان إلى سوريا

أجهزة النظام تنشر الرعب والخوف والموت في حمص وتلكلخ ، والنظام السوري أبلغ المعنيين في لبنان بأنه سيجتاح الشمال اللبناني إذا لم يوقف تدفق الأسلحة فورا
لندن ، الحقيقة (+ “القدس العربي”):  مع تزايد عدد الهاربين من العنف في سورية الى الحدود مع لبنان قامت سلطات الامن اللبنانية بحملة ضد من وصل الى لبنان وجمعتهم وامرتهم بالعودة الى سورية.
وقالت ‘الغارديان’ ان سكان بلدة تل كلخ، قاموا بحمل بعض المواد الغذائية ووضع الجرحى منهم على شراشف رخيصة الثمن وحاولوا عبور الحدود، حيث كانوا يأملون بالوصول الى مكان آمن والسكن مع بعض اقاربهم البعيدين على الطرف الاخرمن الحدود. وقام الهاربون من العنف بقطع نهر صغير وهو نهر كبير على الاقدام وقاموابالسير في وادي خالد تحت مرأى قوات حرس الحدود اللبنانيين، حيث وصلوا الى منطقةاعتقدوا انها آمنة، ولكن الفرحة التي عمرت قلوبهم بالخروج من سورية كانت قصيرة حيث قامت الاستخبارات اللبنانية بالقاء القبض عليهم وكانوا ينفذون اوامر بمنع اي سوري الهروب من سورية عبر الحدود.

Image

نازحون إلى لبنان ـ أرشيف

ونقلت الصحيفة عن لاجئ اجبر على العودة قوله ان الطريق كان مليئا بالحواجز، وكان واضحا من ان الجنود كانوا يبحثون عن السوريين الهاربين من تل كلخ. واشارت ان عملية اعتقال اللاجئين تمت نهاية الاسبوع الماضي وتمت اعادتهم مع طلوع الفجر لقوات الامن السورية. وبحسب مواطن لبناني شاهد عمليةالاعتقال ‘ قاموا باعتقالهم جميعا وارسلوهم من حيث اتوا’. وتساءل عن السبب الذي يجعل الامن اللبناني يرسل ‘اخواننا الى سورية مرة اخرى كي يقتلهم ويعذبهم الوحوش’.
ورفض الامن اللبناني التعليق على التقارير التي تتهمه بالتعاون معالامن السوري. ولكن مسؤولا امنيا امتنع عن ذكر اسمه قال ان النظام السوري في دمشق مارس ضغوطا شديدة على الامن اللبناني لمنع تدفق الاسلحة من لبنان للمحتجين في احتجاجات بدأت تأخذ طابعا طائفيا. ووصف المسؤول ان لبنان في وضع لا يحسد عليه، وقال ان ‘غياب الحكومة في بيروت يمنع اي محاولة لتشكيل سياسة للاغاثة الانسانية، وفي الوقت نفسه علينا مواجهة الاتهامات السورية التي تقول ان كل الارهابيين يخترقون الحدود الى سورية عبر مناطق مثل طرابلس’.
وقال ان السوريين هددوا بارسال قوات الى الشمال اللبناني. وحذر من ان المنطقة ( شمال لبنان) المعروفة بتاريخها الطائفي السني ـ العلوي على حافة الانفجار، خاصة انه كلما تدفقت اعداد من السوريين للشمال فان الوضع قد يتحول الى ما نراه الآن في سورية.
وتتعرض بلدة تل كلخ التي يعيش فيها 20 الف نسمة لحصار عسكري وليس كما يقول السكان محاولة لقمع المتظاهرين. واستطاع عدد من سكانها الهروب الى لبنان قبل ان يبدأ الامن اللبناني عملية ملاحقة الهاربين عبرالحدود. ووصف عامل في محطة وقود، اسمه ابو محمود، بقوله ان الامن السوري حاصرالبلدة بالمركبات المصفحة والدبابات .ولهذا قام الاهالي بتهريب الاطفال والنساء عبر الحدود.
ووصف ابو محمود، الجو بانه مثير للرعب حيث يقوم الجيش بقصف مركز البلدة ويصيب العزل، واضاف ان من يجرح يموت ببطء لان احدا لا يمكنه الوصول اليه. ويضيف انه حتى البيوت التي لا تشارك في التظاهرات فانها عندما تصاب بالقذائف لا سيارة اسعاف تكون قادرة على الوصول اليها،ويضيف ان الشوارع مليئة بالجثث ولا احد يستطيع الوصول اليها لان القناصة يطلقون النار عليهم. ووصف آخر واسمه ابو سليم الوضع بانه بدأ كتظاهرة سلمية للمطالبةبالحرية لكنها انتهت باطلاق الامن النار على العزل وقام باساءة معاملة النساء،مشيرا الى ان اهل المدينة متدينون ولا يطيقون ان تعامل المرأة بهذه الطريقة. وقالت الصحيفة ان من بين من هربوا عبر الحدود خمسة رجال جرحى اصيبوا برؤوسهم وكان احدهم ميتا بسبب تعرضه لجروح خطيرة، وتمت معالجة اثنين من جروح طفيفة فيما نقل اخران الى مستشفى قريب. وكان الجيش السوري قد كثف وجوده في عدد من المناطق في العاصمة دمشق،وحاصر حي المعضمية، وكثف حصاره على حمص.

Advertisements

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: