//
you're reading...
اخبار, حقوق أنسان

السلطة تعترف في وثائقها الأمنية بأنها تعتقل الناس بسبب الهتافات والدعوة للتظاهر وليس بسبب .. مؤامرة!؟

كتاب فرع التحقيق في الشعبة السياسة بوزارة الداخلية إلى النائب العام يحيل قاصرين إلى المحكمة ، والنائب العام يرضخ لأوامر المخابرات ويقرر وضع أحداث في السجن!؟
دمشق : أحال فرع التحقيق في شعبة الأمن السياسي اليوم 66 معتقلا ( جميعهم من درعا) إلى النيابة العامة ، مع المطالبة بالادعاء عليهم ومقاضاتهم. ( اضغط هنــا للاطلاع على الإحالات)
إلى هنا والخبر أقل من عادي . إلا أن ما ورد في الأوراق المحالة من الفرع المذكور يكشف عن ثلاثة أشياء أساسية في غاية الخطورة:
أولا ـ إن التهم الموجهة لهم جميعا هي ” ترديد شعارات وهتافات تسيء إلى رموز الدولة” و”الشغب” والتحريض على التظاهرات . وليس من بين التهم أية تمهة تتعلق بـ”التآمر” و ” العصابات المسلحة” وما شابه ذلك من روايات السلطة! مع الإشارة إلى أن جميع المعتقلين الذين تضمهم هذه القوائم هم من درعا ، أي من ” عاصمة الإمارة السلفية التي يقيمها بندر بن سلطان بقيادة الشيخين أحمد الصياصنة و … رياض الترك”!
ثانيا ـ تتضمن القوائم عددا من النساء!
ثالثا ـ تتضمن القوائم أسماء أكثر من أربعة أحداث ( قصّر). والأخطر من هذا أن القاضي يصادق على قرار شعبة الأمن السياسي بتوقيفهم بدلا من أن يقوم بإطلاق سراحهم. حيث يؤكد ذلك من خلال الكتابة بخط يده ” + الحدثين / الأحداث”! وهو ما يعني أن القاضي يأتمر بأوامر المخابرات ، بخلاف ما ادعته السلطة مؤخرا لجهة إنهاء حالة الطوارىء ، وبالتالي استقلالية القضاء عن هيمنة أجهزة المخابرات!
ومع ذلك تريد السلطة إقناع الناس بأن لديها برنامجا إصلاحيا!
الحقيقة
Advertisements

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: