//
you're reading...
اخبار

هكذا تشوه إسرائيل سمعة السوريين:تدابيررقابية حدودية مشددة احتياطا لهربهم إلى إسرائيل من بطش الأسد!؟

تدابير وإجراءات رقابية وعسكرية وطبية و ” إنسانية” على امتداد خط وقف إطلاق النار ، لاسيما القطاع الشمالي ، بعد معلومات عن اقتراب حملة سلطوية ضد الأهالي في ريف قطنا الجنوبي الغربي!؟ تل أبيب : حفلت الصحافة الإسرائيلية خلال اليومين الماضيين بأخبار تفيد بأن وزارة الدفاع الإسرائيلية وجهاز مخابراتها العسكرية عمدا إلى تعزيز نقاط الرقابة على امتداد خط وقف إطلاق النار ، لاسيما في المنطقة التي تطلق عليها اسم “هار دوف” ( مزارع شبعا) في الجولان المحتل ، أي القطاع الشمالي ، وكذلك في القطاع الجنوبي المحازي لبلدات وقرى محافظة درعا. وطبقا لما ذكرته مصادر أمنية للإعلام الإسرائيلي ، فإن التعزيزات الرقابية الأمنية تضمنت أيضا وضع وحدات الاستطلاع والشرطة العسكرية ، فضلا عن الوحدات القتالية والقطاع الطبي العسكري المرتبط بمؤسسة نجمة داود الحمراء ، في حالة تأهب ، ليس خشية من عمل عسكري سوري ، وإنما بسبب مخاوف من “تدفق المواطنين السوريين باتجاه إسرائيل ، هربا من بطش النظام السوري”. وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن هذه الإجراءات جاءت “بالتنسيق والتفاهم مع قوات الأمم المتحدة ، أوندوف، التي تراقب خط وقف إطلاق النار منذ العام 1974 ” على امتداد أكثر من 70 كيلومترا. وطبقا لمزاعم وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن هذه الإجراءات الإسرائيلية جاءت بعد معلومات نميت إلى إسرائيل تقول إن الأسد أبلغ زوارا في الثالث من الشهر الجاري بأن حملة الأجهزة الأمنية السورية ستشمل قريبا منطقة ريف دمشق الجنوبي في المحيط الجنوبي الغربي لبلدة قطنا ، وهو ما يمكن أن يدفع سكان هذه المناطق إلى الهرب باتجاه الجولان المحتل عبر القرى والجرود المتاخمة لخط وقف إطلاق النار ، مثل عرنة وقلعة جندل وبيت جن ودربل وحينة وعين الشعرا !؟

الحقيقة

Advertisements

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: