//
you're reading...
سياسة

بصقة إسرائيل، وبصقة الشعب في سوريا….!!

بصقة إسرائيل، وبصقة الشعب....!!
أخيراً تحرك الجيش السوري، وأدار محركات دباباته التي أكلها الصدأ من قلة الاستخدام. ولكنه طبعا لم يتحرك لتحرير الجولان، ولا للدفاع عن نفسه أمام هجمات إسرائيل التي كان دائماً يقرر أنه سيرد عليها في الزمان والمكان المناسبين، إنما تحرك اليوم لكي يهاجم المدنيين الذين لا حول لهم ولا قوة. وليت هؤلاء المدنيين كانوا من شعوبٍ مجهولة الهوية، أو ليتهم كانوا مجرد لاجئين
 “معترين” في تل الزعتر وطرابلس، حتى نقول إن النظام يدافع عن نفسه أمامهم. لكنهم، ويا لهول وبشاعة الموقف، أبناء سوريا الذين يتوجب على الجيش السوري ان يكون حاميا لهم!
البصقة التي كانت تسددها إسرائيل لهذا النظام، كان يبتلعها ويسكت، ثم يمسح عن جبينه بعض قطرات العرق التي لا علاقة لها بالحياء والخجل. لكن هيبته التي هزتها سواعد شباب درعا وحمص واللاذقية وبانياس، قرر ألا يتردد في استعادتها، وهو بهذا إنما يتوغل في إجرامه، ويقرب من حتفه.
***
أعجبني تعليق احد الأصدقاء على الفيس بوك حين قال: ” صلوا معي يا أخوان لكي تصير اسرائيل دولة سلفية، وفيها إمارة اسلامية مثل درعا، بلكي الجيش العربي السوري يدكها بالمدفعية، والدبابات!”
***
برأيي، أن تمردَ الجيش السوري على قيادته، بات مسألة وقت لا أكثر. حينها، يتوجب على بشار الأسد ومستشارته الغريبة “بثينة” أن يجدا لنفسيهما مكاناً آخر، غير سوريا! وربما كوكباً آخر، غير الأرض!
***
يحق للشعوب أن تغير حكامها حتى لو كانوا أشباه أنبياء، أو حتى لو كانوا منتخبين بديموقراطية لكنهم أخطأوا هنا او هناك أو قصروا في شيء ما. فكيف لو كان هؤلاء الحكام، مفطورين على الفساد، والقتل، والتدمير؟ وكيف لو كان منهم من لا يستحق أكثر من مستشفى المجانين مصيراً ومستقراً؟ وكيف لو كان منهم من يبز السفاحين في قتله وإجرامه وقسوته؟
الشعب الذي اختار حاكمه، يحق له أن يغيره، فكيف بالشعب الذي لم يخترْه؟
***
النظام السوري فيه كل هذه الصفات… مجتمعة، والشعب يثور عليه، ويريد أن يتخلص منه، فأين هي الغرابة؟ سؤال أوجهه لعشاق السيد الرئيس الدكتور المقاوم الممانع بشار الأسد في جنوب كاليفورنيا، الذين ثارت ثائرتهم على مقالتي السابقة حول نفس الموضوع، ويريدون أن ينصبوا لي المشانق. ولو كنتُ أعيش في سوريا الأسد، لكنت اليوم في دهاليز سجونه، مثل آلاف السوريين، أتمنى الموت مئة مرة في الثانية …ولا أجده!
ناصر ثابت
Advertisements

مناقشة

One thought on “بصقة إسرائيل، وبصقة الشعب في سوريا….!!

  1. انا لله وانا اليه راجعون
    الله يفرجها ..

    Posted by Lulu | أبريل 27, 2011, 7:17 ص

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: