//
you're reading...
اخبار

لوفيغارو الفرنسية تنسب الى مسؤول أمني سوري اتهامه لمخلوف وماهر بارتكاب الفظائع وتتحدث عن تراجع نفوذ الأسد في “العشيرة” الحاكمة

لوفيغارو الفرنسية تنسب الى مسؤول أمني سوري اتهامه لمخلوف وماهر بارتكاب الفظائع وتتحدث عن تراجع نفوذ الأسد في "العشيرة" الحاكمة
نقلت صحيفة لوفيغارو الفرنسية عن رئيس جهاز امني سوري قوله: أرى اشياء خطرة للغاية يرتكبها المحيطون بالرئيس بشار الاسد.
أضاف المسؤول الامني السوري: لكنني لا استطيع ان أتكلم عن الموضوع مع الرئيس لانه سيقول لي: هذا ليس شأنك. ابق بمكنبك!
واشارت الصحيفة في تحقيق موسًع بعنوان “عشيرة الاسد امام اختبار الشارع السوري” الى ان هذا المسؤول السوري اعترف بتشاؤمة حيال هذا الوضع. وذكرت ان الثنائي رامي مخلوف وماهر الاسد اقنعا الرئيس السوري بأن يحسم الاتجاه لمصلحة الصقور في قلب العشيرة العائلية التي تقود سوريا بيد من حديد.
ولفتت الصحيفة المقربة من اليمين الحاكم الى ان هذا الاتجاه حسمه الاسد قبل ساعات من إلقاء خطابه في مجلس الشعب السوري، بحيث عدل في مضمونه ليصبح خطابا قمعيا .
ووصف المقال التحقيقي الذي احتل الصفحة الثانية من ” لوفيغارو” رامي مخلوف بالمضخة المالية للنظام.
وقالت ان ماهر الاسد  يقوم بمغامرات من موقعه كرئيس للحرس الجمهوري والفرقة الرابعة المدرعة، وهما الجهازان الاساسيان في قمع دموي للتظاهرات المتواصلة.
وتحدث التحقيق الموقع باسم جورج مارلبرونو، المعروف بصلاته الجيدة منذ سنوات باللواء آصف شوكت.، عن ان عملاء الأجهزة الأمنية الـ١٧ يعملون من اجل منع اي تجمع شعبي قبل حصوله.
وفي وقائع التحقيق يرد الآتي:
ان عملاء هذه الأجهزة، يدققون بهويات الداخلين الى المسجد الاموي في دمشق، وعند انتهاء الصلاة يقسمون المصلين الى جماعات صغيرة فيخرجونها واحدة تلو الاخرى في عملية تستغرق خمس ساعات.
وهؤلاء في المحافظات، حركوا العمال النقابيين المنتمين الى حزب البعث من اجل التصدي بالهراوات للمتظاهرين.
ان البوليس السري لا يلتزم بحدود عندما يرفع المتظاهرين شعارات ضد النظام، بحيث يعمد الى تنظيم اعتقالات واسعة ويقحم التظاهرة باعداد لتصرخ بشعارات مؤيدة للنظام.
ويفيد التحقيق بأن القناصة والميليشيات الموالية نشطت جدا في الايام الاخيرة في بانياس .
وعن الوضع في دمشق يشير الى ان الأجواء مشحونة والناس تخرج قليلا.
وإذ يلفت الى ان الأوضاع في العاصمة لا تزال ممسوكة ينسب الى رجل اعمال دمشقي قوله ان السبب يعود الى ان الفضل في ذلك يعود الى شبكة المصالح الاقتصاادية التي يمسك بها كل من رامي مخلوف وفراس مصطفى طلاس، لمصلحة بشار الاسد مع كبار العائلات التجارية السنية في دمشق وحلب.
ويشير التحقيق الى ان هذه الأكثرية الصامتة تمسك بمفاتيح مستقبل النظام في مواجهة الثوار.
وينقل عن بشار الاسد قوله لهؤلاء: انتبهوا، اذا سقطنا سيذبحونكم.
وينسب التحقيق الى متابع في الأجهزة الفرنسية ان رئيس الوزراء القطري الذي زار الاسد، طلب من الرئيس السوري ان يفعل ما يجب عليه فعله والا فانه لن ينجو من مصيره.
وينسب التحقيق الى احد السوريين ممن يعرفون جيدا الرئيس السوري بان بشار الاسد غير قادر على إصلاح النظام ، فهو مرتبط ارتباطا وثيقا بما هو قائم حاليا ولا يملك البنية النفسية للقيام بهذا النوع من الإجراءات !
ويشير التحقيق الى ان بشار الاسد بعدما نجح في العام ٢٠٠٥-٢٠٠٦ بالتعاون مع بعض المدسوسين في تخطي المسألة اللبنانية الشائكة الناجمة عن اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ظهر كأنه الممسك الوحيد بالقرار، ففرض زوجته اسمى على والدته التي غادرت الى جبل العلويين حيث يرقد زوجها.
ويضيف التحقيق: الا انه في ظل الأزمة الراهنة عاد الاسد مجرد مساهم في الهولدينغ الاسدي.
وطن
Advertisements

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: