//
you're reading...
اخبار

هل يتجرأ الأسد على فعلها؟ معلومات قوية عن توجه قيادة النظام لإلغاء عقد شركة “سيرياتل”!؟

مسؤول كبير حث رأس النظام على إلغاء العقد بالسرعة القصوى لأن شركة “سيرياتل” وصاحبها كانا السبب المباشر لدفع الناس إلى إهانته وإهانة والده من خلال حرق صورهما وتمزيقها في الشوارع!؟
دمشق: كشف مصدر مطلع لـ”الحقيقة” في دمشق عن أن هناك نقاشا “بصوت مرتفع” في أعلى هرم النظام يميل باتجاه إلغاء عقد شركة”سيرياتل” للهاتف الخليوي المبرم بين الدولة والمافيوزي رامي مخلوف. وكانت ارتفعت خلال الأسابيع الأخيرة شعارات في درعا وغيرها من المناطق استهدفت مخلوف بالاسم، فيما دعت شعارات أخرى إلى تأميم الشركة. وقال المصدر إن رأس النظام” بات يدرك ، ولكن بعد أن فات الأوان كما يبدو ، أن أحد أهم الأسباب التي دفعت الناس إلى إهانته وإهانة والده بشكل شخصي والحط من كرامتهما في العديد من الشوارع ، من خلال تمزيق صورهما أو حرقها، هو ابن خاله رامي مخلوف وممارسته الإجرامية بحق الدولة والشعب، والكره منقطع النظير الذي يحتفظ به الناس تجاهه”. وأكد المصدر أن مسؤولا كبيرا في أعلى هرم النظام ( فاروق الشرع؟) تحدث مع الأسد بشكل واضح ودون مواربة بالقول” سيادة الرئيس، لم تجن أنت ووالدك من احتضانه ورعاية ( رامي مخلوف) سوى تمزيق وحرق صوركما في الشوارع ، وهو أمر لم يكن يتخيله أحد قبل أسابيع قليلة ، وأي خطوة باتجاه تحجيم نفوذه ستصب في صالحك وصالح تهدئة خواطر الناس”. وأكد المصدر أن رأس النظام شاهد أشرطة فيديو تظهر صوره وصور والده وهي تمزق أو تحرق في الوقت الذي كان فيه المتظاهرون يحملون لافتات تطالب بتأميم ممتلكات آل الأسد ومخلوف”!

Image

تظاهرة في درعا في 30 من الشهر الماضي

وكانت حكومة النظام مددت في العام 2007 عقد شركة”سيرياتل” لمدة 5 سنوات أخرى تنتهي العام القادم. وبحسب العقد المبرم بين مخلوف والدولة ، وهو من فئةBOT ، كان يتوجب عليه تسليم مرافق الشركة وتجهيزاتها للدولة منذ العام 2007، إلا أن هذا لم يحصل نتيجة للعلاقات المافيوزية المعروفة بينه وبين رأس السلطة.
يشار إلى أن العقد يعتبر واحدة من أكبر عمليات السطو على أموال وخزينة الدولة السورية من الاستقلال في العام 1946 ، حيث كبد الدولة مئات الملايين من الليرات السورية ذهبت إلى جيوب مخلوف وبهجت سليمان ، وبقية الزبانية الأخرين. كما أنه اعتقل على خلفية القضية النائب السابق رياض سيف وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات لمجرد أنه قدم إلى ما يسمى ” مجلس الشعب” دراسة مفصلة بين فيها بالأرقام ما تسبب به العقد من نهب خرافي استباقي للخزينة العامة وحقوقها.

وقال المصدر المطلع إن رأس النظام يبدو مقتنعا الآن بفكرة إلغاء العقد قبل أوانه ، خصوصا وأنه سينتهي من الناحية القانونية بعد حوالي عام من اليوم . وإذا ما أقدم على هذه الخطوة قبل أوانها ، ولو ببضعة أشهر، سيظر يعيون الرأي العام كما لو أنه “يحارب نفوذ أحد أبرز بارونات عائلته والحاشية المقربة منه”!

الحقيقة

Advertisements

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: