//
you're reading...
حرية تعبير, سياسة

الثورة السورية: نقطة اللاعودة!

 الثورة السورية: نقطة اللاعودة!
انتشرت الاحتجاجات في أنحاء سوريا الجمعة في تحد لحكم أسرة الاسد المستمر منذ 40 عاماً بعد ان قتلت القوات السورية عشرات المتظاهرين في جنوب البلاد.
واريق مزيد من الدماء بعد صلاة الجمعة مع اعلان تقارير ان 23 شخصاً على الاقل قتلوا بما في ذلك ولاول مرة في العاصمة دمشق.
وكانت المعلومات بشأن الضحايا محدودة وفرضت سلطات الرئيس بشار الاسد قيوداً على تحركات الصحفيين.
وفي مدينة درعا في الجنوب شارك عشرات الآلاف في تشييع جنازات بعض القتلى وهم يرددون “حرية”.
وفي ميدان بوسط المدينة شوهد محتجون يسقطون تمثالاً للرئيس الراحل حافظ الاسد قبل ان يطلق رجال امن في ملابس مدنية النار من مبان مستخدمين بنادق آلية.
وتفرق الحشد المؤلف من نحو ثلاثة الاف شخص تحت وابل من الرصاص والغاز المسيل للدموع.
وشاهد المراسل بعض الجرحى ينقلون الى سيارات وعربات اسعاف.
ولم يعرف عدد القتلى ان كان هناك اي قتلى.
ولكن شاهدا قال انه بحلول المساء بدا ان قوات الامن اختفت وتجمع حشد من المحتجين مرة اخرى في الميدان الرئيسي واضرموا النار في مبنى حكومي.
وقال ابراهيم وهو محام في منتصف العمر في درعا “حاجز الخوف انكسر. هذه خطوة اولى على الطريق نحو اسقاط النظام” مشبهاً هذه الاحداث بالانتفاضات في مصر ودول عربية اخرى.
واضاف “وصلنا لنقطة اللاعودة”.
وبعد اسقاط التمثال في مشهد اعاد الى الاذهان اسقاط صدام حسين في العراق عام 2003 على يد القوات الاميركية سكب بعض المحتجين الوقود على التمثال المكسور واضرموا النار فيه.
وفي بلدة الصنمين التي تقع في نفس المنطقة الجنوبية لمدينة درعا قال سكان محليون ان 20 شخصا قتلوا عندما اطلق مسلحون النار على حشد خارج مبنى تستخدمه المخابرات العسكرية وهي جزء من جهاز امني ضخم يتولى حماية حكم حزب البعث منذ عام 1963.
وذكرت وكالة الانباء السورية ان قوات الامن قتلت مهاجمين مسلحين حاولوا اقتحام المبنى في الصنمين.
ودرعا هي معقل للعشائر المنتمية للاغلبية السنية التي تشعر بالاستياء ازاء السلطة والثروة التي تهيمن عليها النخبة العلوية المحيطة بالاسد.
وقدرت منظمة العفو الدولية عدد القتلى في البلدة خلال الاسبوع المنصرم بخمسة وخمسين على الاقل رغم تحدث سكان محليين عن مقتل مثلي هذا العدد حتى قبل الجمعة.
وصرح مسؤولو مستشفيات يوم الخميس بان 37 شخصاً على الاقل قتلوا عندما دمرت قوات الامن مخيم محتجين مطالبين بالديمقراطية في مسجد الاربعاء.
وفي حماة بوسط البلاد قال سكان ان متظاهرين تدفقوا على الشوارع عقب صلاة الجمعة وهتفوا بشعارات داعية الى الحرية.
وكان الرئيس الراحل حافظ الاسد قد أرسل قواته الى حماة في 1982 لسحق تمرد مسلح لحركة الاخوان المسلمين مما أسفر عن مقتل الآلاف.
وحثت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا الاسد على الامتناع عن العنف.
وقبل اسبوع شنت هذه الدول حملة جوية تدعمها الامم المتحدة لحماية معارضي الزعيم الليبي معمر القذافي.
ولكن محللين لا يرون فرصة تذكر ان تواجه سوريا نفس النوع من التدخل الاجنبي الذي حدث في شمال افريقيا.
واتصل الامين العام للامم المتحدة بان جي مون هاتفياً بالاسد ليحثه على ممارسة”اقصى درجات ضبط النفس” من قبل حكومة تواجه منذ فترة طويلة اتهامات باتخاذ اجراءات متطرفة لقمع المعارضة.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني الجمعة “ندين بقوة محاولات الحكومة السورية لقمع وترويع المتظاهرين”.
ونفت متحدثة باسم وزارة الاعلام السورية هذا الاتهام وقالت ان بعض المحتجين كانوا يحملون اسلحة.
وذكرت المجموعة الدولية للازمات ان الاسد البالغ من العمر 45 عاماً والذي تلقى تعليمه في بريطانيا قد يستعين باحتياطي حسن النية الموجود بين الشعب لتفادي المواجهة وتطبيق اصلاحات سياسية واقتصادية.
وقالت الجمعة ان “سوريا تواجه ما سيصبح سريعاً لحظة حاسمة لقيادتها”.
وأضافت “لا يوجد سوى خيارين. احدهما يتضمن مبادرة فورية ومحفوفة بالمخاطر بشكل حتمي ربما تقنع الشعب السوري بان النظام مستعد للقيام بتغيير كبير”.
وأوضحت “والآخر ينطوي على قمع متصاعد يتضمن كل الفرص لان يؤدي الى نهاية دامية ومخزية”.
ولوح آلاف من انصار الاسد بالاعلام وقاموا بمسيرات في دمشق ومدن اخرى لاعلان تأييدهم لحزب البعث والاسد الذي تولى والده السلطة في انقلاب عام 1970.
وفي درعا اعلن شبان رفضهم للحكام بتغير كلمة “بشار” بكلمة “حرية” في شعار ولاء تقليدي يقول “الله سوريا والحرية وبس”.
واخمد رجال الامن بسرعة مظاهرة صغيرة في العاصمة دمشق.
واعتقلوا العشرات من بين حشد ضم نحو 200 هتفوا بشعارات مؤيدة لدرعا.
وفي وقت لاحق قال سكان ضاحية المعضمية بدمشق ان ثلاثة اشخاص قتلوا عندما واجه حشد ركب سيارات لانصار الاسد.
وفي التل قرب دمشق قال سكان ان الف شخص تجمعوا ورددوا شعارات.
وتفاقمت الاضطرابات في درعا الاسبوع الماضي بعد ان اعتقلت الشرطة اكثر من 12 تلميذاً لكتابتهم على جدران مبانٍ شعارات مستوحاة من مظاهرات مطالبة بالديمقراطية في الخارج.
ومن بين اهداف الغضب الشعبي الجمعة ماهر الاسد شقيق الرئيس السوري وقائد الحرس الجمهوري ورامي مخلوف ابن خال الرئيس الذي يملك أنشطة تجارية كبيرة وتتهمه واشنطن بالفساد.
وادى موقف الاسد المعادي لاسرائيل الى حمايته من بعض الانتقادات التي استهدفت على سبيل المثال الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك الذي شجع السلام مع اسرائيل.
وحول المتظاهرون في درعا عداءهم لاسرائيل الى الحكومة الجمعة مسلطين الضوء على استخدام القوة ضد المدنيين السوريين واخفاق الاسد في اعادة الجولان.
وردد المتظاهرون هتافات وصفت ماهر الاسد بانه جبان وطالبته بارسال قواته لتحرير هضبة الجولان التي تحتلها اسرائيل منذ عام 1967.
وتعهد الرئيس السوري الخميس بدراسة توسيع الحريات في مواجهة المطالب بالحرية السياسية وانهاء الفساد.
ووعد أيضا بالنظر في انهاء العمل بقانون الطوارئ المطبق منذ 1963 وعرض زيادة كبيرة في رواتب موظفي القطاع العام.
ولكن المتظاهرين قالوا انهم لا يصدقوا هذه الوعود.
وفي 31 من يناير/كانون الثاني قال الاسد انه ما من مجال لان تمتد الاضطرابات السياسية التي كانت تعصف بتونس ومصر آنذاك الى سوريا.

الكاتب خالد يعقوب عويس

مناقشة

لا يوجد تعليقات.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: