//
you're reading...
اخبار, دكتاتورية

عاجل:السلطة استدعت عناصر من فرع الدوريات في المخابرات العسكري لقمع المتظاهرين باللباس المدني ، وصادرت أجهزة الهاتف الخليوي من المكان واعتقلت عددا من المتظاهرين

مئتا شاب سوري كسروا حاجز الصمت في حاضرة المافيا الأمنية ـ التجارية  وسط دمشق ظهر اليوم
السلطة استدعت عناصر من فرع الدوريات في المخابرات العسكري لقمع المتظاهرين باللباس المدني ، وصادرت أجهزة الهاتف الخليوي من المكان واعتقلت عددا من المتظاهرين
دمشق ، الحقيقة ( خاص): أفادت معلومات واردة من دمشق بأن حوالي مئتي شاب وشابة ، وربما أكثر ،  تظاهروا  اليوم في منطقة الحريقة ـ الحميدية ، حاضرة “المافيا الأمنية ـ التجارية” في العاصمة السورية ، وجالوا في الشوارع الضيقة المحيطة بالمنطقة قبل أن يتم تفريقهم بالقوة. ويصعب تقدير عدد المتظاهرين على وجه الدقة بالنظر لأن المنطقة تعج بآلاف المتبضعين خلال ساعات النهار ، كونها السوق المركزية في العاصمة . وهتف المتظاهرون بشعارات من قبيل “الله سوريا حرية وبس، الشعب السوري ما بينذل، سلمية سلمية”.  وبحسب شهود عيان ، فإن عناصر من جهاز مكافحة”الشغب” في الشرطة حضروا بالزي المدني إلى المكان على متن عدد من الباصات وباشروا الهجوم على المتظاهرين والاعتداء عليهم بالضرب واعتقلوا عددا منهم ، قبل أن يصادروا الهواتف الخليوية من معظم المتواجدين في المكان للحيلولة دون تهريب صور إلى الخارج . إلا أن هذا لم يحل دون تمكن العديد من المواطنين من التقاط صور للتظاهرة الصغيرة سرعان ما وجدت طريقها إلى شبكة الإنترنت ( بعض منها منشور جانبا).  ويتضح من بعض الصور الصوتية المنشورة أن أحد المصورين يدعو المواطنين إلى التجمع أمام الجامع الأموي اليوم بعد صلاة العصر.
http://www.youtube-nocookie.com/v/IFmM2o5OrwQ?fs=1&hl=en_GB
على صعيد متصل ، قالت مصادر خاصة بـ”الحقيقة” إن عناصر الأمن الذين حضروا إلى المكان بالزي المدني هم من ” فرع الدوريات” في المخابرات العسكرية ، وليسوا من الشرطة . وذلك بعد أن أناط مكتب الأمن القومي مسؤولية ” الأمن الداخلي” في سوريا بالمخابرات العسكرية ، بدلا من المخابرات العامةتقرير نشرته الشهر الماضي.
تبقى الإشارة إلى أن أجهزة النظام الإعلامية ، الرسمية منها والخاصة، لن تتأخر كما نعتقد في اتهام المتظاهرين بأنهم يتحركون بأوامر خارجية ، وربما إسرائيلية ، من خلال استعادة التصريحات الحمقاء التي أدلى بها الناطق باسم لحكومة الإسرائيلية عوفير غولدنمان يوم أمس ، والتي دعا فيها الشعب السوري إلى الانتفاض بوجه النظام ، واعدا بأن إسرائيل ستبارك أي تحرك من هذا النوع!

مناقشة

لا يوجد تعليقات.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: