//
you're reading...
اخبار

الشيخ اللحيدان يحيي فتوى ابن تيمية ويدعو السوريين إلى الجهاد ضد السلطة “النصيرية الفاطمية” في سوريا ، وإلى قتل العلويين باعتبارهم أشد كفرا من اليهود والنصارى لأنه من الجائز شرعا قتل ثلث الشعب ليسعد الثلثان!؟

الدولة الوهابية تطلق شيوخها للإفتاء بقتل سوريين ، وجهات سورية معارضة تتبنى الفتوى وتوزعها
الشيخ اللحيدان يحيي فتوى ابن تيمية ويدعو السوريين إلى الجهاد ضد السلطة “النصيرية الفاطمية” في سوريا ، وإلى قتل العلويين باعتبارهم أشد كفرا من اليهود والنصارى لأنه من الجائز شرعا قتل ثلث الشعب ليسعد الثلثان!؟
الرياض ، الحقيقة ( خاص + موقع صحيفة اليوم السابع المصرية): دعا الشيخ الوهابي التكفيري صالح اللحيدان إلى قتل السوريين المنحدرين من الطائفة العلوية بوصفهم أشد كفرا من اليهود والنصارى . ووصف اللحيدان، المعروف بأنه أحد أركان النظام الوهابي في السعودية ، السلطة السورية بـ”الفاجرة الخبيثة الخطيرة الملحدة”، داعيا “للجهاد” لإسقاط الرئيس السورى بشار الأسد.وقال اللحيدان، فى تسجيل صوتى نشر على موقع (يوتيوب) وبثه عدد من الفضائيات التي تبث من السعوية والأردن “إن حزب البعث حزب فاشى خبيث، يزعم أنه يبعث العرب من جديد، وما جنا العرب منه إلا الشر”.وأضاف القول  إن”الرجل هذا نصيرى.. بشار.. وأبوه أخبث منه قبله، وجناية أبيه خطيرة قتل فيها عدد كبير فى لحظة واحدة فى سوريا”.وأرجع اللحيدان الفرقة النصيرية إلى الفاطميين “النصيرية جزء من الفاطميين الذين تقوضتهم دولتهم فى مصر، حتى مضت قرون.. لا يوجد فى مصر من يقال إنه شيعى، إلا فى منتصف القرن الماضى الرابع عشر فتحت إيران مكتباً للتقريب ثم فشل”.

وتابع “هؤلاء النصيرية فى سوريا، هم من هذه الفرقة، شيخ الإسلام بن تيمية قال: هؤلاء أولى بالجهاد أن نجاهدهم.. لما كانت الوحدة التى صارت بين مصر وسوريا فى القرن الماضى، ثم ما صلحت الوحدة بعدها تسلم حزب البعث الخبيث وكان حافظ الأسد من الضباط ثم صار ما صار”.

ودعا اللحيدان الشعب السورى للجد والاجتهاد فى مقاومة النظام السورى حتى لو ذهب ضحايا، مضيفا “أرجو الله أن يوفق السوريين إلى أن يجّدوا ويجتهدوا فى مقاومة هذه الدولة الفاجرة الخبيثة الخطيرة الملحدة، أن يباغته ولو هلك من هلك منهم”.

واستطرد “يرى فى مذهب مالك انه يجوز قتل الثلث ليسعد الثلثان، فلن يقتل من سوريا ثلثها إن شاء الله”.

وهذه هي المرة الأولى التي يجري فيها إحياء فتوى ابن تيمية منذ أن تبنتها جماعة ” الأخوان المسلمين” السورية في الثمانينيات على أثر نشرها بيانها الشهير ” بيان الثورة الإسلامية المسلحة” ، الذي قيل إن المحامي علي صدر البيانوني ، عضو مجلس شورى الجماعة آنذاك ، هو شخصيا من صاغه.
وكان من الملاحظ أن فئات واسعة من المعارضة السورية الإسلامية واليمينية سارعت إلى توزيع فتوى اللحيدان عبر مجموعات البريد الإلكتروني الخاصة بالسوريين.
وكان أحد “شيوخ الثورة السورية” ، كما وصفته “شبكة شام” ، قد وصف يوم أمس في خطبة له في درعا النساء الدرزيات بالعاهرات ، واتهمهن بنشر الفسوق والدعارة في حوران ، كما اتهم القائد الوطني الكبير سلطان باشا الأطرش بـ”سرقة” الثورة السورية ضد الاحتلال الفرنسي!
لمشاهدة الشريط اضغط الرابط التالي:
http://www.youtube.com/watch?v=vCNFKrydz1A
About these ads

مناقشة

لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: